شبكه ميت عدلان ( منتدي اسلامي &ثقافي & برامج كمبيوتر وجوال & سياحه & الرأي وارأي الاخر)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أسرة قتيل أسوان تروى واقعة القتل: «الضباط قتلوه من نافذة الباب بطلقة فى صدره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 329
البلد :
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: أسرة قتيل أسوان تروى واقعة القتل: «الضباط قتلوه من نافذة الباب بطلقة فى صدره   الإثنين ديسمبر 01, 2008 2:16 am

ما بين روايات الأهل والجيران المكلومين فى قتيلهم، وبين تصريحات الشرطة ووصف الصحف، تاهت الحقيقة، لتسود حالة من الاحتقان اختلط فيها الحابل بالنابل، وليصير حادث مقتل تاجر الطيور، عبدالوهاب عبدالرازق - ٤١ سنة - على يد ضابط شرطة فى مدينة أسوان، فرصة لتفريغ جزء من شحنات الغضب التى باتت تطغى على الصدور من أوضاع يصفها الأهالى هناك بـ«أنها لا تحتمل».
فى منطقة تدعى السيل، تخلط فى طابعها بين الملامح الريفية والشعبية، بمحافظة أسوان، يقع منزل عبدالوهاب الذى يعيش فى الطابق الأرضى منه مع والدته وزوجته وطفليه محمد وأحمد، بينما يقطن فى الطابق الثانى أبناء أخيه المتوفى، ويتولى هو الإنفاق عليهم..
على باب المنزل مازال الأهل والجيران يتجمعون يتقبلون العزاء رغم مرور عدة أيام على الوفاة، كانت البداية مع «الجدة»، كما يسمونها، والدة عبدالوهاب، التى تخطت السبعين من العمر، واستقبلتنا بكلمات غاضبة قالت فيها: «فى قلبى نار، والكلام انتهى،
عبدالوهاب كان يرقد هنا على الأريكة وراء الباب، وكنت نائمة بغرفتى بجواره، وسمعت صوت تحطيم الباب علينا بعد منتصف الليل، وصوت رصاص، أسرعت لأعرف ما حدث، فوجدت ضباط شرطة وجنوداً فى المنزل ولم أجد عبدالوهاب، ووجدت أحدهم يفتح الماء على بقع من الدم على الأرض، جريت نحوهم فزعة فدفعنى أحدهم على الأرض، فظللت أصرخ منادية على ابنى لإنقاذى، دون أن أعلم أنهم نقلوه لسيارة الشرطة بعد إصابته فى صدره بطلق نارى».
وتلتقط زوجته نجوى، الحديث وتقول: «كنت نائمة مع ولدى بالداخل، وسمعت ما حدث فخرجت لأجد عبدالوهاب واقفاً أمام الباب ممسكاً بصدره، وقال لى ضربونى بالرصاص، وفجأة سقط على الأرض فانقض عليه أحد الضباط يضربه على وجهه، ظناً منه أنه يدعى الإعياء، وعندما وجد الدم يسيل منه بشدة طلب من جنوده جره ووضعه فى سيارة الشرطة، حاولت منعهم من أخذه ولكنهم منعونى، وجرى أحدهم نحو الداخل يطلق رصاصاً فى الهواء، متسائلاً عن اسم شخص ادعى أنه تاجر مخدرات، وأنه صديق زوجى، فقلت له أننى لا أعرف أصدقاءه، وأن لا أحد منهم يأتى المنزل، ولكنه لم يصدقنى».
وعلى الرغم من تعدد الرويات على ما حدث فى المستشفى فإنهم جميعاً حكوا نفس القصة وفى مقدمتهم عارف صيام عضو مجلس الشعب السابق عن أسوان والذى قال لنا إن ضباط الشرطة سلموا جثة عبدالوهاب للمستشفى، ميتاً حسب أقوال الطبيب، مدعين أنه شخص مجهول تم العثور عليه، وقبله المستشفى،
ولولا معرفة عدد من العاملين بالمستشفى له لما علم أحد بمصيره، ولكنهم أبلغونا، فذهبنا لنجد فى وثيقة استقباله كلمة «مجهول»، فأصررنا على تعديل الهوية واستدعاء النيابة للمعاينة وتشريح الجثة قبل دفنها لإثبات ما بها، ولو كان عبدالوهاب تاجر مخدرات، كما قالت الشرطة وبعض الصحف، فلِمَ ثارت الأهالى مع أسرته وتجمعوا عند المستشفى ووقع الصدام مع الشرطة، ولِمَ منح محافظ أسوان أسرته شقة ومبلغ ٥٠٠٠ جنيه، ولِمَ تعهد أمامنا بأخذ حق الضائع؟».
وعلى الرغم من الطيبة التى يشتهر بها أهالى تلك المحافظة، القابعة فى أحضان الجبل والنيل فى الجنوب المصرى، إلا أن حديث أسرته وجيرانه فى المنزل والعمل كان مليئاً بالمرارة الشديدة، لا لكونه العائل الوحيد للإنفاق على أسرته، أو لتركه زوجة حاملاً وطفلين لا يتعدى عمر أكبرهما الثانية،
ولكن أيضاً لِمَ أسفرت عنه المصادمات بين الشرطة والأهالى، من قبض على ٢٧ فرداً تم الإفراج عن ١١ منهم، بينما مازال البقية محتجزين، وهو ما يقول عنه عارف صيام: «الشغب عند المستشفى اختلط فيه كل شىء ببعضه، حتى أن هناك أفراداً لا علاقة لهم بالموضوع انضموا لصف أسرته لمواجهة ما يرونه من تعدى الشرطة على حقوقهم كمواطنين، وانضم لهم فريق ثالث من المخربين لتصير معركة».
رواية ضابط الشرطة المتهم فى القضية تقول إنه كان يطارد تاجراً للمخدرات يدعى ممدوح الضوى، أثناء توزيعه لها وهو يقود دراجة بخارية، وأن الرصاصة التى أصابت القتيل جاءت أثناء تلك المطاردة ولكن خارج المنزل لا داخله.

_________________


يا نادما علي الذنوب اين اثر ندمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7baybna.montadarabi.com
 
أسرة قتيل أسوان تروى واقعة القتل: «الضباط قتلوه من نافذة الباب بطلقة فى صدره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه ميت عدلان  :: الفئه :: المنتدي العام :: منتدي الرأي والرأي الاخر-
انتقل الى: