شبكه ميت عدلان ( منتدي اسلامي &ثقافي & برامج كمبيوتر وجوال & سياحه & الرأي وارأي الاخر)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 العولمه والحاضنه الاقتصاديه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 329
البلد :
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: العولمه والحاضنه الاقتصاديه   الجمعة أغسطس 15, 2008 4:47 am

ترجع الفاعليَّةُ الحقيقيَّة في العمليَّة الإنتاجيَّة بجملتها إلى المنتِج وحده لأَنَّ فاعليَّة المستهلك لا تتعدَّى الاستهلاك، ولكنَّه يظلُّ العنصر المحور في هذه العمليَّة من حيث تنافس المنتجين … وفي فلك هذا الإطار كانت تتصاعد وتائر العمليَّة الإنتاجيَّة وتولد نظريَّاتها، وآخر هذه الرُّؤى وتطبيقاتها هي العولمة التي تدَّعي الانتقال من حرب الاقتصاد إلى الاقتصاد الشَّامل].
نعم، العولمة بنت الاقتصاد بصورة مباشرة، ولكنَّها أُمُّه في الوقت ذاته. أَليس هذا مفارقة صارخة؟ بلى، ولكنَّ حلَّها بسيط.
إنَّ أَهمَّ فكرةٍ جاء بها كارل ماركس ـ ]K. Marx، ولم تكن من اختراع قريحته، فقد سبقه إليها كثيرٌ من سابقيه من الاقتصاديين، هي تركيزه على أهمِّيـَّة الاقتصاد في السَّيرورة التَّاريخيَّة حتَّى صار الاقتصاد، على مبالغته في ذلك، هو المحرِّك الأَساسُ للحضارة والتَّاريخ عبر صراع الطَّبقات والشُّروط الماديَّة المرافقة()، أَو بمعنى آخر تنازع أصحاب رؤوس الأَموال وصراعهم.
لقد برز دور العامل الاقتصادي مع الإقطاعيات الأوربيَّة المتحوِّلة بتأثير الفعل الاقتصادي إلى برجوازيَّات تنامت شيئاً فشيئاً حتَّى ضاقت بها الحدود المحليَّة فصارت تتواثب على أَسوار الحدود ليولد الاستعمار وتولد الرَّأسماليَّة التي تغيَّرت طبائعها بدورها أيضاً من رأسماليَّات محليَّة إلى رأسماليَّات عابرةٍ للقوميَّات، وهذه الرَّأسماليَّات أَو الشَّركات العابرة للقوميَّات هي ذاتها نواة العولمة بالمعنى الاصطلاحيِّ المعاصر، إذ لم يعد للاستعمار بالمعنى التَّقليديِّ مكانٌ أَو دورٌ في واقع أَو عالم مفعمٍ بالرُّوح الثَّوريَّة والحركات التَّحرريَّة والتَّقدميَّة فنشأ نوعٌ جديدٌ من التَّفكير يبحث عن إيقاعاتٍ جديدة لا للسَّيطرة على الشُّعوب الأُخرى بالمعنى الضَّيـِّق وإنَّما لوضع اليد على موارد شرايين الحياة؛ حياة المستعمِرين ليؤمِّنوا ذاتهم أَوَّلاً، وحياة المستعمَرين ليظلُّوا تحت اليد والنَّظر ثانياً. وهذا ما عبَّر عنه روي كالن ـ Roy Calneبلفظه المهذَّب اللطيف إذ قال: «لم تعد عمليَّات غزو الأُمم الأُخرى تسليةً محبوبةً بين أَكثر الدُّول قوَّةً وثراءً، حيث استُبدِل هذا الغزو بشكلٍ جديدٍ من أَشكال السَّيطرة؛ من خلال القوَّة الاقتصاديَّة»(). وفي البحث عن أُطر مناسبة لهذه السَّيطرة الاقتصاديَّة بعيداً عن الاستعمار المباشر ولدت الشَّركات عابرة القوميَّة، وولدت منها العولمة، على الرُّغم ممَّا يحاوله الكثيرون لإقناعنا بحسن نوايا العولمة متمثِّلةً بأعلامها
قد تكون نقطة بداية دائرة العمليَّة الإنتاجيَّة مسألة خلافيَّةً يختصم فيها المنظِّرون، ولكنَّها في حقيقة الأَمر غير معقَّدة فأَنَّى وضعت إصبعك على منحني دائرة الدَّورة الإنتاجيَّة أَمكنك عدَّها نقطة البداية التي قد تكون المستهلك أَو المنتِج أَو المنتَج أَو المادَّة الخام … ولكنَّ الذي يستحقُّ الإشارة إليه هنا أَنَّ النقطة المرادة بدايةً لهذه الدَّورة مرتبطةٌ بالخلفيَّة العقائديَّة لمن يختارها حتَّى وإن كانت ذاتها
بغضِّ النَّظر عن حسن النَّوايا أَو سوءها فإنَّ المنطق يقول: إنَّ غاية المنتِج هي تحقيق الرِّبح أَو أَكبر قدرٍ من الرِّبح، سيَّان كان هذا المنتِجُ فرداً أَو مجموعةً، ولا فرق إن المجموعة قطاعاً عامًّا أَو خاصًّا، لأَنَّ استمرار العمليَّة الإنتاجيَّة متوا شجٌ مع الرَّيعيَّة، ولا يمكن للمنتج أَن يبقى في السُّوق من دون ربح، لأَنَّ هذا الرِّبح ليس محض نتيجة للجشع وإنَّما هو أَيضاً نتيجةٌ للمنافسة وتطوير العمليَّة الإنتاجيَّة برمَّتها بدءًا من مادَّتها الخام وصولاً إلى العلاقة مع المستهلك بمختلف أَبعادها. ولذلك لم يخطئ آدم سميث ـ Adam Smith]عندما ذهب إلى أَنَّ إحدى أَهمِّ المشكلات الاقتصاديَّة هي العلاقة بين المنتج والمستهلك من باب أَنَّه «لو عَلِمَ كلُّ مشترٍ أَسعار البائع، ولو عرف كلُّ بائعٍ المبلغ الَّذي يستطيع أَن يدفعه المشتري للسِّلعة، فإنَّ كلا الطَّرفين سيكون قادراً على اتِّخاذ قرار يستندُ إلى المعلومات الَّتي حصل عليها. ولكن حتَّى الآن ليست للبائعين أَو المشترين معلومات عن بعضهم [بعضاً
إنَّ الفاعليَّة الحقيقيَّة في العمليَّة الإنتاجيَّة بجملتها عائدة إلى المنتِج وحده لأَنَّ فاعليَّة المستهلك لا تتعدَّى الاستهلاك، وعلى الرُّغم من كونه مضطرًّا للاستهلاك شاء أم أَبى فإنَّه يظلُّ العنصر المحور في العمليَّة الإنتاجيَّة من حيث تنافس منتجي السِّلع المتماثلة على إغرائه وكسب رضاه … وفي فلك هذا الإطار كانت تتصاعد وتائر العمليَّة الإنتاجيَّة منذ مطالع النِّصف الثَّاني من القرن العشرين على نحو الخصوص() فنمت شركات وكبرت واستأسدت وتلاشت شركات غيرها واندثرت، وفي أَثناء ذلك كانت تتوالد الرُّؤى للتَّنظير لكلِّ خطوة ومرحلة، وآخر هذه الرُّؤى وتطبيقاتها هي العولمة التي تحاول أو تدَّعي الانتقال من حرب الاقتصاد إلى الاقتصاد الشَّامل1].
إنَّ الاقتصاد الشَّامل هنا لا ينفي الحرب الاقتصاديَّة ولا يحلُّ مكانها لأَنَّ للشُّموليَّة معنى آخر لا علاقة له بالاحتواء بالمعنى السِّياسي، إنَّه الامتداد الأخطبوطي فوق الحدود وبين القوميَّات، ذلك أَنَّ حيويَّة الحركة والنَّقل والانتقال والإنتاج والتَّوزيع تتطلَّب الوجود في كلِّ مكان؛ الوجود الكامل لا الوجود بوساطة المندوبين كما كان سائداً في النُّظم القديمة الَّتي ما زالت منتشرةً حتَّى الآن].
ولكنَّ ذلك لا يتمُّ بهذه السُّهولة واليسر فهو يحتاج إلى إعادة هيكلة الشِّركات ذاتها من جهة وإعادة هيكلة الاقتصاد العالمي كلَّه، وهو الأَمر الذي بدأته الرَّأسماليَّات الكبرى منذ زمن بعيد يرجع بمعنى من المعاني إلى العهود الاستعماريَّة، وهذا القسم الثَّاني هو ما سنأتي عليه في فصل لاحقٍ يحمل العنوان ذاته.
إذن فقد أَصبح من اللازب الملحف أَن تعيد الشَّركات إعادة هيكلتها التِّقنيَّة ونظمها الإداريَّة والمعلوماتيَّة بما يتوافق مع المرحلة الجديدة حتَّى تستطيع البقاء على أَقلِّ تقدير، وقد وضع آل توفلر جملة من الشُّروط والأُسس الَّتي ينبغي أَن يكون التَّغييرُ على أَساسها وهي
ـ « أَيُّ مؤسَّسةٍ جديدةٍ يجب أَلاَّ تقامَ على غرار المصانع القديمة شكلاً وتنظيماً وإدارةً
ـ يجب أَلاَّ تزيد أَيَّةُ مؤسَّسةٍ من تكتيل المجتمع.


_________________


يا نادما علي الذنوب اين اثر ندمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7baybna.montadarabi.com
الزعيم
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 329
البلد :
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: العولمه والحاضنه الاقتصاديه   الجمعة أغسطس 15, 2008 4:48 am


يجب عدم تركيز السُّلطة عند القمَّة، بل يجب دفع عمليَّة اتِّخاذ القرار من القمَّة إلى الحواف، وإعطاء السُّلطة للموظَّفين، لأَنَّ القمَّة محرومة من المعلومات الَّتي يمكن أَن تنتشر عند القاعدة.ـ بدلاً من أَن يتكوَّن النِّظام رأسيًّا، اعتماداً على تطوير النِّظام الهرمي في الشَّركة، وزيادة فعَّاليـَّته عن طريق الاتِّصال أُفقيًّا بالخبرات الموزَّعة في الأَسواق المحلِّيـَّة، وعلى سبيل المثال تتعاقد شركات الموجة الثَّالثة مع شركات أَصغر، ولكنَّها أَكثر تخصُّصاً، ومتقدِّمة تقنيًّا، وتتخلَّصُ من الأَعداد الكبيرة من الموظَّفين، وتُجري أَنشطتها في أَماكن متوزِّعة.ـ تقوية الأُسرة، وإعادة النَّظر في الأَعمال الَّتي يمكن أَن تقوم بها، واليوم هناك ثلاثون مليون أَمريكي يقومون بجزءٍ من أَعمالهم في البيت؛ يستخدمون الحاسب الآلي، والفاكس، وتقنيَّات الموجة الثَّالثة الأُخرى. وسوف يأتي التَّغيُّر الحقيقي حينما يخترق التِّلفاز المتَّصلُ بالحاسب الآلي المنـزلَي، ويدخل في إطار العمليَّة التَّعليميَّة، ويقوم بوظائف طبيَّة كثيرة بالمنـزل: فحص ضغط الدَّم، واختبار الحمل
ولكنَّ طموحات الاقتصاديِّين لم تتوقَّف عند هذه الحدود الضَّيقة فقد أَصبحوا هم الَّذين يخطِّطون ويرسمون، لا معالم مستقبلهم الاقتصاديَّ وحسب، بل معالم مستقبل البشريَّة والكيفيَّات الَّتي ستكون عليها حياة البشر بمختلف أُطرها: الاقتصاديَّة والسِّياسيَّة والعلميَّة والتَّعليميَّة والتَّربويَّة والاجتماعيَّة، ومن ذلك ما نراه في محاولة بيل جيتس ـ Bill Gates؛ صاحب أَكبر شركة حاسبات آليَّة في العالم، في كتابه الطَّريق إلى المستقبل ـ16]Road[/ ]The Aheadالَّذي يوضِّحُ رؤيته «للميادين والمجالات الَّتي لم يتم ارتيادها بعد ـ على طرق المعلومات السِّري … فهو يضع لنا دليلاً عمليًّا واضحاً، محدَّد المعالم لطريق هذه الرِّحلة إلى المستقبل، وكيف ستتغيَّر طريقة البيع والشِّراء من خلال الإنترنت، وطريقة التَّعليم والعمل والاتِّصال مع بعضنا
ولا ننسى المحاولة السَّابقة للاقتصادي الياباني المعروف إكيو موريتا صاحب شركة ميتسوبيشي العالميَّة الشَّهيرة، مع الكاتب الياباني اللامع سينشاروا إيشهارا في كتابهما: اليابان تستطيع أَن تقول لا؛ الَّذي أَثار ضجَّةً عالميَّة، ولا سيَّما في أَمريكا، أَجبرت موريتا على سحب اسمه عن الطَّبعة الإنجليزيَّة وأَلزمت إيشهارا بمراجعة هذه الطَّبعة وتنقيحها قبل صدورها
لقد استاء الاقتصاديُّ اليابانيُّ من الهيمنة الأَمريكيَّة على اليابان على الرُّغم من أَنَّ موازين القوى الاقتصاديَّة كما بيَّن وبرهن في صالح اليابان ولذلك شنَّ، مع صديقه الكاتب، هجوماُ عنيفاً على حكَّام اليابان الَّذين رضخوا للسِّياسة العنصريَّة الأَمريكيَّة تجاه اليابان وارتضوا أَن تكون بلادهم قزماً سياسيًّا، فهما يؤكِّدان أَنَّ اليابان تستطيع أَن تقول لا، ولذلك يجب على الحكومات اليابانيَّة أَلاَّ تنحني للرَّغبات والضُّغوط الأَمريكيَّة حتَّى في مجال تطوير الأَسلحة.

_________________


يا نادما علي الذنوب اين اثر ندمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7baybna.montadarabi.com
 
العولمه والحاضنه الاقتصاديه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه ميت عدلان  :: الفئه :: المنتدي العام :: المنتدي الثقافي-
انتقل الى: